التنافس الحـاد يوم 25 ينايـر القادم على كرسـى السلطـة فى اليونـان

سيتم إجراء انتخابات مبكرة في  اليونان يوم 25 يناير2015، وذلك بعد فشل البرلمان  اليونانى ثلاث مرات في انتخاب رئيس جديد للبلاد يحل محل الرئيس الحالى كارلوس بابولياس الذى تعدى عمره 85 عاما وأخفق مرشح الحزب الحاكم (الديموقراطية الجديدة) في الانتخابات الرئاسية اليونانية المفوض الأوروبي السابق ستافروس ديماس (73 عاما) في الحصول على تأييد كاف في البرلمان مما دفع الى اجراء انتخابات عامة مبكرة وفقا لما يقضى به الدستور اليونانى ويمكن  لهذه الانتخابات أن تؤثر على الانتعاش الاقتصادي للبلاد وأن تعطل برنامجا دوليا للإنقاذ المالي.

ومما سيجعل فى نفس الوقت الأسواق المالية المحلية والدولية وشركاء البلاد في الاتحاد الأوروبي يواجهون حالة من الشك  والترقب  قد تستمر لأسابيع، وقد تؤثر في الأموال العامة للدولة.

وفي غضون ذلك أعلن صندوق النقد الدولي تعليق الحزمة المقبلة من المساعدات لليونان، بانتظار تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستجري نهاية هذا الشهر224310.

وتسعى اليونان للخروج من خطة إنقاذ مالي بقيمة 240 مليار يورو (299 مليار دولار)، ولكن يجب أن تتفق الحكومة والدائنون على مجموعة نهائية من الإصلاحات قبل الموافقة على شروط للإنهاء التدريجي لحزمة الإنقاذ.

بدوره تعهد حزب سيريزا اليساري المنافس الاول لحزب الديموقراطية الجديدة على الحكم فى اليونان والرافض لسياسة التقشف والمتقدم في استطلاعات الرأي- بإعادة التفاوض على برنامج الإنقاذ المقدم من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، والذي تحتاجه اليونان لدفع فواتيرها ومدّ أجل دينها.

وتهدد المانيا الدولة الاكثر تشددا فى الاتحاد الاوربى ضد اليونان  بانها ستسعى لاخراج اليونان من منطقة اليورو  اذا ما قفز الراديكاليون بقيادة (حزب سيريزا) الى سدة الحكم  الامر الذى اثار امتعاض اليونانيين والذى ربما سيسهم فى دعم كبير لهذا الحزب من المعلوم أن يورغوس باباندريو ابن اندرياس باباندريو زعيم حزب الباسوك الاشتراكى  كان قد اعلن انسحابه فى اوائل هذا العام 2015 من حزب الياسوك الذى كان قد ورث زعامته فى فترات سابقة عن والده الزعيم اندرياس باباندريو وكون حزبه الجديد تحت مسمى التجمع الاشتراكى الديموقراطى مستعدا لخوض الانتخابات القادمة..

ويقود حزب الباسوك (المهلهـل حاليا) لخوض انتخابات 25 يناير 2015  السياسى المخضرم ايفانجلوس فينيزيلوس… ويقال ان سيمتيس(الالمانى التوجه) وهو احد قيادات حزب الباسوك والذى عرف  بانتقاداته اللاذعة والمستمرة للحزب

 Greek prime minister and leader of leftist Syriza party Alexis Tsipras waves to supporters after winning the general election in Athens

.

إذا… فى النهاية سيكون هناك تنافس حاد وكبير بين حزبين فقـط على الوصول الى السلطـة فى الانتخابات التى ستجرى يوم  25 يناير  الحالى باليونان وهما حزب الديموقراطية التقليدى العتيد والحزب الراديكالى الجديد الذى يستحوذ على شعبية  كبيرة ويقود فورة سياسية تذكرنى بفورة حزب الباسوك عام 1981 عندما اكتسح حزب الديموقراطية الجديدة… فهل سيحقق حزب سيريزا الشبابى هذا الاكتساح من جديد… ويقفز الى قمة السلطة…ام سيتعادل مع خصمه العتيد ويضطر اى فائز منهما الى الدخول فى تحالفات مع الاحزاب الاخرى المشاركة من اجل تكوين الحكومة… ربــما.

   Send article as PDF   

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*